الامن يطرد صحافيين إسبانيين قدموا لتغطية احتجاجات الريف

فريق المراسلينآخر تحديث : الخميس 27 يوليو 2017 - 5:08 مساءً
الامن يطرد صحافيين إسبانيين قدموا لتغطية احتجاجات الريف

طردت السلطات المغربية يوم الثلاثاء 26 يوليوز من هذا الشهر ، صحفيين اسبانيين كانا يقيمان بمدينة تطوان، وتابعين لموقع “كوريو ديبلوماتكو”.

ووفقا لما أعلن عنه الموقع المذكور، فإن عناصر أمنية حلت بمقر إقامة كل من صحفي الموقع “ليوس نافارو”، ومراسله بمدريد “فرناندو سانز”، وأمرهتهما بمرافقتهم إلى مقر الشرطة بتطوان.

وأضاف المصدر ذاته، أنه بعد انتظار دام لمدة ساعة في مقر الشرطة، ودون أي تحقيق أو بحث، تم ترحيلهم على متن سيارة إلى معبر تراخال الحدودي بسبتة المحتلة.

وأشار الصحفيان، إلى أن لم يتم تبليغهما بالترحيل عن المغرب إلا خلال تواجدهما في السيارة حين كانت في طريقها إلى سبتة، ليتم بعد ذلك إبعادهما دون تقديم أي أسباب حول ذلك.

وقد نشر الموقع الإسباني المذكور قد نشر العديد من المقالات والتقارير حول حراك الريف الامازيغي، كما ان أحد صحفييه كان أول من أجرى استجوابا مع رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني بعد أيام قليلة من تسلمه لهذا المنصب الحالي .

يشار الى ان هذه المرة الثانية التي تقدم فيها  السلطات المغربية على طرد الصحفيين   خصوصا بعدما قامت بطرد صحفي اخر  في الاشهر القليلة الماضية  ذو جنسية جزائرية خارج التراب المغربي على خلفية قيامه بإجراء تغطية صحفية دون الحصول على إذن مسبق من السلطات المعنية السبب الذي ادى الى صدور بيان لإدارة الصحيفة التي تستغرب هذا التوقيف، وتدعوا  إلى إطلاق الصحفي فورا.

رابط مختصر
2017-07-27
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة برس 23 Press وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

فريق المراسلين