الاذرع الاعلامية للمخزن تشن حملة تشويه ضد مستشار الرئيس الفرنسي الامازيغي الاصل

فريق المراسلينآخر تحديث : الخميس 27 يوليو 2017 - 5:44 مساءً
الاذرع الاعلامية للمخزن تشن حملة تشويه ضد مستشار الرئيس الفرنسي الامازيغي الاصل

شنت مجموعة من المواقع الالكترونية المغربية حملة هوجاء على مستشار الرئيس الفرنسي موسى واعروص بسبب مواقفه المساندة للحراك الشعبي بالريف  وكذا بسبب مشاركته في مسيرة العشرين من يوليوز التي احرجت السلطات المغربية بسبب الافراط في استعمال القوة لتفريق المتظاهرين.

و قد حاولت بعض المواقع المناوئة للحراك والمحسوبة على جهات معينة في الدولة الانتقاص من قيمة واعروص ووصفه بالمستشار الوهمي للرئيس ماكرون، مستندة في ذلك على مقال نشر في موقع الكتروني فرنسي مغمور ”ميديا پارت” مصنف في المرتبة 344 من بين المواقع الالكترونية الفرنسية حسب تصنيف اليكسا.

وقد علق احد المتتبعين ان الدولة المغربية لم تستسغ ان يخرج شاب ريفي له وزن في الريف وتربطه علاقات مع كبار الساسة في فرنسا بتصريحات تنتقد السياسة الامنية التي تنهجها السلطات المغربية وهو ما دفع الدولة الى تحريك اذرعها الاعلامية للنيل من هذا الشاب الريفي وختم الناشط كلامه المخزن لا يريد ان تبرز نخب ريفية شابة جديدة تتميز بالاستقلالية وتعبر عن اراءها بعيدا عن الوصاية المخزنية. المخزن يتعامل مع النخب بعقلية عسكرية اما ان تكون معنا فانت آمن واما ان تكون ضدنا و حينها سنشن عليك حربا ضروسا كما حدث مع موسى واعروص. متتبع آخر للشأن المحلي عبر عن الهجمة الشرسة التي شنها الاعلام ضد موسى واعروص بانها حملة مغرضة هدفها معاقبته على مواقفه المشرفة من الحراك وتحركه بفرنسا للتعريف بالقضية، واضاف الناشط ان المواقع التي استهدفت موسى واعروص كلها تنتمى الى جوقة الجرائد الصفراء التي تعادي الحراك والمعروف مصادر تمويلها، وختم كلامه بان المخابرات المغربية و خاصة منها الخارجية ”لادجيد” لها تاريخ معروف في شراء ذمم بعض الصحفيين الفرنسيين واغراءهم لتدبيج مقالات في صحف مغمورة مقابل حفنة من الدولارات لتلميع صورة المخزن تارة ولتصفية حساباته مع بعض المعارضين تارة اخرى، وهو ما اكدته تسريبات ”كريس كولمان” التي فضحت الكثير من الاقلام الصحفية الاجنبية التي تسخر اقلامها لخدمة المخزن مقابل اكراميات سمينة، ولا يستبعد ان يندرج مقال الجريدة الفرنسية ”ميديا بارت” حول موسى واعروص في هذا السياق.

يذكر ان موسى واعروص عين مستشارا لماكرون ابان الحملة الانتخابية لرئاسيات فرنسا مكلفا بملف الضواحي، كما انه يشغل حاليا منصب نائب احتياطي في الجمعية الوطنية الفرنسية عن حركة الى الامام، ولم يسبق ل واعروص ان قدم نفسه يوما مستشارا حاليا للرئيس الفرنسي كما اشارت الى ذلك العديد من المواقع المغربية.

رابط مختصر
2017-07-27 2017-07-27
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة برس 23 Press وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

فريق المراسلين