الدار خليل من المهم التعاون مع الولايات المتحدة لضرب الأرهاب وبقاء الأسد أو ذهابه لن يكون الحل لسوريا

فريق المراسلينآخر تحديث : الثلاثاء 8 أغسطس 2017 - 9:38 مساءً
الدار خليل من المهم التعاون مع الولايات المتحدة لضرب الأرهاب وبقاء الأسد أو ذهابه لن يكون الحل لسوريا
عارف سالم

في لقاء حصري للإعلامي “عارف سالم” مع القيادي في حركة المجتمع الديمقراطي TV-DEM ” الدار خليل ” حول التصريحات الأخيرة من قبل وزير الخارجية السوري ” فيصل مقدادي ” الذي وصف فيدرالية شمال سوريا بالمزحة.

صرح السيد ” آلدار خليل ” يبدو ان المقداد لا يعي حجم المساة والتراجيديا التي يعيشها الشعب السوري و أضاف بأنه يعيش في أوهامه ولايدرك الخراب الذي تعرضت لها سورية .

وأكد ” خليل ” أن سورية تحتاج لمشروع يضمن لعموم الشعب السوري العيش بسلام وأمان والديمقراطية .

ورأى القيادي في حركة المجتمع الديمقراطي  أن مشروعهم ” الفدرالية الديمقراطية ” هو الأنسب للحفاظ على وحدة سورية وأضاف “خليل” أن كان المقدادي يتحلى بالجدية عليه قبل الجميع ان يبحث عن مشروع يليق بسورية وبشعبها بحقيقتها التاريخة .

وأضاف أن الكورد الآن يلعبون دور الطليعة للوصول الى سوريا الفيدرالية وأن سوريا ستنقسم وتتجزاء وستشهد حروب ً “مذهبية وقومية” وستنتقل الحرب لتصبح “حروبً أهلية” ضمن سوريا وضمن مكوناتها ولذلك افضل حل لحماية سوريا ووحدتها هو ” مشروع الفدرالية الديمقراطية “.

وأضاف السيد آلدار خليل ” بأنهم يسعون اليه “مشروع الفيدرالية الديمقراطية” ومن جهة أخرة لابد لمقداد ان يدرك ان سوريا ليست ملك لهم وحدهم  فهي ملك لعموم الشعب السوري وهي ملكنا ايضاً يحق لنا ان نقرر ماستؤول اليه الاوضاع وما سيتحقق في سوريا ولذلك نحنا ايضا نقود العملية الديمقراطية في سوريا ونحن من سنحدد مستقبل سوريا وليس “المقداد” ونظامة المركزي الذي تسبب بكل هذه الويلات لسوريا .

وأضاف القيادي في حركة المجتمع الديمقراطي TV-DEM :: ” إن كان النظام قد أعلن الحرب على شعبنا ومشروعنا الديمقراطي فهو ليس بجديد عليهم فهم منذ 2011 لغاية اللحظة يمارسون الحرب الشعواء على الشعب السوري ولن يكسبوا شيئاً غير الدمار الذي جلبوها للسوريين .

وأضاف نحن نتمنى بأن يدرك الجميع ويستفيدوا من التجارب السابقة التي مررت على سوريا خلال السنوات الماضية ولابد من البحث عن مشاريع الحل السلمية التي ستفتح المجال أمام الجميع للمشاركة في بناء سوريا المستقبل .

وأشار السيد “خليل” بأن النظام السوري قد اختار الحرب بطبيعة الحال وأنهم سيفشلون في حربهم ضدهم كما فشلوا في سنواتهم الماضية

و قال خليل أن الفدرالية التي يطرحونها هي نظام الفدرالية الديمقراطية التي تعتمد على الجغرافيا لجميع المكونات التي تعيش في المنطقة وان التقسيمات الطائفية او المذهبية او القومية لن تكون مطابقة لفكرة الفدرالية التي يطرحونها وأكد “خليل” ( أن الفيدرالية الديمقراطية لن تقتصر الأمور على شمال سوريا فقط بل إن الفيدراليات ستشمل عموم سوريا وستصبح سوريا فيدرالية .

وحول العلاقات ” الأمريكية الكوردية ” قال السيد آلدار خليل :: لا يمكن القول أو التأكيد بأن علاقاتهم ستنتهي مع الولايات المتحدة بمجرد انتهاء “حملة الرقة” وأضاف بأن من المهم تحالفهم مع الولايات المتحدة لضرب الإرهاب وهزيمته ,وأكد ايضاً بأنهم يعتمدون في ثورتهم على قوتهم الذاتية وعلى شعبهم .

وختم إجابته بأنه لا يتوقع أن تصل هذه السذاجة أو التفكير بأن “داعش” ستنتهي بعد انتهاء حملة مدينة الرقة.

وتطرق “خليل” حول مسألة بقاء الأسد في السلطة حيث قال  :: منذ بداية الثورة نحن نمثل النهج الثالث ولم نختار أسلوب الصراع على السلطة وبالنسبة لنا بقاء الأسد أو ذهابه لن يكون الحل الأساسي لسوريا بقدر ما يكون التواصل إلى مشروع الحل لسورية المستقبل.

وأكد خليل أن غادر الأسد وجاء مكانه أشخاص آخرين يتمسكون بالسلطة ويكون عقليتهم كعقلية الأسد فماذا ستكون الفائدة سيبقى الاستبداد كما هو إذا علينا النظر للموضوع بطريقة أخرى إلا وهو المشروع الديمقراطي لعموم سوريا عندها لا يستطيع “الأسد” أو اي شخصً آخر التأثير على اساس النظام الذي سيعتمد عليها في سوريا المستقبل.

و أختتم القيادي في حركة المجتمع الديمقراطي TV-DEM السيد :: آلدار خليل حديثة حول مسألة مهاجمة “حركة الشبيبة الثورية” (جوانن شورشكر ) على مقر حزب الوحدة P.Y.D.K.S في كوباني ” لا املك اي معلومات حول حقيقة الامر ولكن الاحزاب المرخصة يستوجب على الادارة الذاتية الديمقراطية بمؤسساتها الأمنية حمايتها وان تم الاعتداء يجب الكشف على الفاعل ولا يمكنني الحكم على الموضوع غيابيا بعد ان تتوصل الجهات الامنية الى نتيجة وتقوم الجهات الرسمية بنشر النتيجة التي يتوصل إليها التحقيقات وبعدها أستطيع أن أبدى رأي .

رابط مختصر
2017-08-08
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة برس 23 Press وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

فريق المراسلين Sweden