إستقلال كردستان والأصوات التي تطالب بالتأجيل!!

فريق المراسلينآخر تحديث : السبت 12 أغسطس 2017 - 9:12 مساءً
إستقلال كردستان والأصوات التي تطالب بالتأجيل!!
بير رستم (أحمد مصطفى)
بير رستم (أحمد مصطفى)

بخصوص قضية إستقلال كردستان وبعض تلك الأصوات التي تطالب بتأجيلها لمرحلة قادمة .. فبقناعتي الشخصية؛ فإن أفضل الأوقات لأي مشروع هو ذاك الوقت الذي تعلن فيه عن مشروعك ولا تنتظر أوقات وظروف أخرى “مناسبة” وهكذا فإن أنسب الأوقات هو ذاك الوقت الذي تتخذ فيه قرار الاستقلال والإنفصال عن ذاك “الشريك” الغير مرغوب به حيث وكما في الطلاق والانفصال بين الزوجين، فإنه قبل الانفصال فإن الجميع سيطالبونك بالبقاء ضمن تلك الشراكة، لكن وعندما تعلن الانفصال والإستقلال، فأولئك جميعهم سوف يتدخلون لحل القضايا والمسائل الخلافية العالقة بينكما؛ أي بين طرفي النزاع، إن كان في حال الخلاف الزوجي أو الدولي.

ولذلك نقول لكل أولئك الذين يقولون: بأن “كردستان لم تحل كل مشاكلها مع بغداد” أو يتحججون بأن “لن تجد من يحميها -أي دولة كردستان القادمة- وبالتالي أي خطوة بذاك الاتجاه هو خططأ في هذه المرحلة”، فإننا نقول لهم؛ إن تفكيركم هو الخطأ الأكبر حيث “تضعون العربة أمام الحصان”، كون الاستقلال أولاً ومن ثم يكون الجدال حول القضايا الخلافية إن وجدت وكذلك البحث عن حلفاء إن دعت الحاجة لحماية كردستان من إعتداءات الآخرين، أما التحجج والتخويف من قضايا سابقة لأوانها فهي بمثابة وضع العصي في الدولاب ونوع من المناورة لوأد الحلم الكردي وإن أي تراجع ورضوخ من القيادة الكردية في هذا الشأن وتأجيل قضية الاستفتاء والإستقلال فهي لا تعني فقط نهاية تلك القيادة، بل كذلك وأد ذاك الحلم في الإستقلال ولربما إلى الأبد أو على الأقل لعقود وأجيال أخرى وذاك ما لا نأمله من القيادة الكردستانية.

رابط مختصر
2017-08-12 2017-08-12
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة برس 23 Press وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

فريق المراسلين Sweden