بخصوص الاستبداد وردود مريدي أحزابنا الكردية!!

فريق المراسلينآخر تحديث : الخميس 17 أغسطس 2017 - 7:36 مساءً
بخصوص الاستبداد وردود مريدي أحزابنا الكردية!!
بير رستم (أحمد مصطفى)
بير رستم (أحمد مصطفى)

كتبت وقلت أكثر من مرة بأن سلوكية الإدارة الذاتية وحزب الاتحاد الديمقراطي يتصف بالاستبداد تجاه الرأي الآخر ومع ذلك لم أرى ذاك التعنيف والتخوين من قبل مؤيدي تلك الجهة السياسية إلا ما ندر من بعض الأفراد، لكن وبالمقابل ومن دون أن أوجه هكذا توصيفات لإقليم كردستان فإن أقل نقد لتلك الجهة السياسية ولحكومة الإقليم وعلى الأخص في أربيل تجعل شهية كرد روج آفا وليس كرد الإقليم تنفتح على الشتم والمسبات.. إذاً فمن منكم الأكثر استبداداً وعنفاً وقمعاً للصوت الآخر ورغم ذلك أعود وأقول بأن الإدارة الذاتية ما زالت بعيدة عن السلوكيات الديمقراطية والأسباب عديدة طبعاً، لكنكم أنتم أيضاً أيها الإخوة في الطرف الآخر -المجلس الوطني- ليتم أقل استبداداً، بل ربما تمارسونها بمنهجية بحيث وصل الأمر أن تعاقبوا رفاقكم على لايك فيسبوكي يا أيها الديييييييييمقراطيين!!

طبعاً أقدر حساسية الموضوع فيما يتعلق بمسألة الإنتماء أو الخلفية السياسية حيث ولكوني آتٍ من صفوف البارتي وأنتقد هذه المنظومات السياسية، فإن الطرف الذي كنت أنتمي له -وهنا الإنتماء بالمعنى التنظيمي وليس الفكري حيث ما زلت أعتبر نفسي أقرب لمنظومة أصحاب النهج منها لأصحاب الفلسفة- وبالتالي فإن قضية إنتمائي التنظيمي السابق يشكل عامل أريحية لدى طرف أصحاب الفلسفة الآبوجية، بينما بنفس الوقت هو يشكل عامل استفزاز لدى أصحاب النهج البارزاني، لكن ورغم ذلك فَلَو كان هؤلاء الأخيرين يملكون الخبرة والدراية لما جعلوا من أنفسهم خصوماً لأمثالي وهم يوجهون مريديهم ومرتزقتهم لشتمنا وسبنا على صفحاتهم، بل كانوا يحاولون الاستفادة من أقلامنا في خدمة مشروعهم السياسي، لكن وللأسف العقلية الحزبية ذات الجذور القبلية العشائرية لمجتمعاتنا تدفعهم بأن لا يكونوا أقل استبداداً وعنفاً مع الرأي الآخر من أصحاب المشروع الدوغمائي الثوروي الذي يريد الذهاب بمجتمعاتنا إلى نوع من التجارب الثوروية العسكريتارية وللأسف!! تمت المشاهدة بواسطة بير رستم في 03:46 م

رابط مختصر
2017-08-17 2017-08-17
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة برس 23 Press وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

فريق المراسلين Sweden