الرئيس بارزاني أسقط ورقة التوت عن عورات المنافقين

فريق المراسلينآخر تحديث : الأربعاء 23 أغسطس 2017 - 6:09 مساءً
الرئيس بارزاني أسقط ورقة التوت عن عورات المنافقين
بير رستم (أحمد مصطفى)

أتذكر إنني عندما كتبت عن قضية التمديد الرئاسي في الإقليم للسيد مسعود بارزاني وقلت؛ إنه خطأ تاريخي وسابقة خطيرة حيث ستجعل مسألة التمسك بالسلطة “سنة” كردية على غرار سنة المسلمين والإقتداء بنبيهم “محمد” وبالتالي ربما يصبح مدخلاً لتفريخ الديكتاتوريات في الجغرافية وطالبت حينها وكأمنية شخصية، بأن يترفع الرئيس بارزاني كشخصية وكاريزما وطنية كردستانية عن قيادة حزب وطرف سياسي والسلطة عموماً ليكون بحق قائداً وممثلاً لكل الشعب الكردي، فإن الكثير من “أتباع النهج”، زيفاً ونفاقاً وبهتاناً أو غباءً، سمح لنفسه بمهاجمتي، بل وتخويني ونعتي بصفات لا يليق بنا أن نذكرها هنا، لكن وبعد سنتين تقريباً من تلك الكتابات فها هو الرئيس نفسه يقول في لقائه الأخير مع المكونات الغير كردية في إقليم كردستان بخصوص الرئاسة والسلطة والترشح لها بحسب موقع الديمقراطي الكردستاني ما يلي:

“بالنسبة لإنتخابات رئاسة إقليم كوردستان فقد اكد الرئيس بارزاني بأنه لن يترشح مرة اخرى وان اكبر خطأ ارتكبه في حياته هو قبوله بتسنم رئاسة إقليم كوردستان وقبوله بها. واكد على ضرورة وضع نظام بحيث لايتأثر بقدوم اوشخص رحيله او يؤثر على حياة المواطنين..”. والآن ألا يحق لنا أن نسأل أولئك الذين كانوا يتهموننا بكل الصفات الغير أخلاقية وهم يشبحون علينا على صفحات التواصل الإجتماعي والمواقع الكردية، لم خرستم كأهل القبور ولا نسمع لكم صوت أو تعليق حيث إننا لا نريد إعتذارات، كوننا ندرك إنكم أصغر من أن تعترفوا بالخطأ وتعتذروا، لكن ألا يحق لنا أن نقول لكم؛ بئس قراءاتكم السياسية وأخلاقكم الوطنية والتي لا تقل سوءً عن قراءاتكم تلك حيث عندما قلنا بأن من الخطأ أن يذهب الرئيس بارزاني في هذا الطريق الشائك والكارثي على شخصيته وعلى الحياة السياسية في كردستان، فإننا كنا أكثر منكم حرصاً على القضية وعلى شخصية وكاريزما الرئيس نفسه أيها المدعون المنافقون!!

رابط مختصر
2017-08-23 2017-08-23
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة برس 23 Press وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

فريق المراسلين Sweden